منتدى الأستاذ:ناعوس للنجاح و التفوق
مرحبا بكم معنا في منتداكم سعدنا كثيرا و يسعدنا أكثر بانضمامكم إليناعن طريق التسجيل للحصول على مميزات أخرى
منتدى الأستاذ:ناعوس للنجاح و التفوق

منتدى التطور و التفوق في الحياة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شهداء في عرض البحر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
naous67
Admin
avatar

عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 15/01/2008
العمر : 50
الموقع : http://naous67.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: شهداء في عرض البحر   الجمعة يونيو 04, 2010 1:18 pm

شهداء في عرض البحر





أيا
كانت هوية شهداء أسطول الحرية وجرحاه الأبطال، ويبدو أن غالبيتهم من
الأتراك، فما جرى سيكون محطة على طريق الحرية لقطاع غزة ولفلسطين، لاسيما
أنه يؤكد ما يعيشه هذا العدو من تخبط في مواجهة الحراك الشعبي من مختلف
أنحاء العالم ضد آخر عناوين الاحتلال العنصري في العالم.


الذين
ركبوا البحر نحو قطاع غزة لم يستبعدوا أي احتمال. صحيح أن بشاعة المحتلين
كانت أكبر من التصور، لكن ذلك هو دأب هؤلاء الغزاة الذين عادة ما يفاجئون
العالم بمستوىً غير متوقع من البشاعة، ولست أشك في أن عدد الشهداء الكبير
إنما كان نتاجا لبسالة الرجال في مواجهة القوات الخاصة الإسرائيلية،
لاسيما أولئك الشبان الأتراك الذين يمثلون جمهور الشباب المسلم المتعطش
لمواجهة الغزاة ولو بصدوره العارية، ولا قيمة للقول إن ذلك تأكيد للتبرير
الإسرائيلي، لأن دفاع أولئك الرجال عن أنفسهم كان أمرا طبيعيا لا يقلل من
بشاعة الجريمة.


الذين
ركبوا البحر كانوا يخوضون معركة لكسر الحصار وفتح ممر بحري لقطاع غزة،
وليس لمجرد حمل بعض المواد الإنسانية فقط كما كان يتردد، ولندع هنا الكلام
الدبلوماسي. نقول ذلك حتى نعطي أولئك القوم حقهم، ونؤكد أن ما كانوا
يخوضونه كان معركة كبيرة عجزت عنها الأنظمة البائسة، أعني من آمن بمبدأ
رفع الحصار، بينما نعرف أن هناك من يتواطؤون معه ويحرضون عليه، فضلا عمن
يشاركون فيه بطريقة تثير الخجل.


إنها واحدة
من معارك الحرية والكرامة، وهي محطة من محطات التحرير لفلسطين كل فلسطين،
إذ كلما أمعن الغزاة في غطرستهم كشفوا عن وجههم البشع، ما سيفضي إلى نزع
الشرعية عن كيانهم المصطنع، وتلك هي معارك الحرية، ونتذكر كيف أدت عمليات
انتفاضة الأقصى البطولية، وأروعها معركة مخيم جنين البطولية إلى أن يقول
59 من الأوروبيين بأن دولة اليهود هي الأخطر على السلام العالمي.


في معركة
أسطول الحرية كان المشهد أكثر روعة من أية معركة أخرى، فهنا ثمة عرب
ومسلمون من دول عديدة، وهنا ثمة دم متعدد الجنسيات يتدفق من أجل فلسطين
وقضيتها، وهو دم سيجعل المعركة أكثر اتساعا من ذي قبل، كما سيجعلها أكثر
إدانة للمتواطئين مع الحصار، فضلا عن المشاركين فيه.


نتوقع أن
يكون التفاعل العربي والإسلامي مع هذه المعركة كبيرا وواسعا يستعيد أهم
المحطات في التاريخ الفلسطيني، وقد تابعنا شيئا من ذلك حتى الآن. صحيح
أننا نحزن من أجل الشهداء، لكن هذه الأمة يحييها دم الشهادة ولا يضعفها.


الأكيد
أننا سنتابع ردود فعل قوية من تركيا. وقد بدأ ذلك منذ صباح يوم الجريمة
على الصعيد الشعبي، ونتوقع أن تتصاعد ردة الفعل الرسمية لكي تكون قاطرة
لمواقف عربية وإسلامية، لاسيما أن أكثر الشهداء والجرحى هم من الأتراك
الأبطال.


في المقابل
لا نتوقع الكثير من هذه الأنظمة العربية البائسة، على تفاوت بينها، لكننا
نتوقع الكثير من الجماهير العربية والإسلامية التي عودتنا على المواقف
المشرفة، حتى لو بقيت مكبلة بقيود الأنظمة.


نكتب بينما
لا تزال تفاصيل الجريمة الصهيونية غير واضحة تماما، لكن المشهد في عمومه
لا يحتاج الكثير من التفصيل، فهنا ثمة غزاة بشعون واجهوا جحافل من العزل،
والنتيجة هي عشرات الشهداء والجرحى، ولا نشكّ في أن رجال القافلة قد
واجهوا بما تيسر في أيديهم من أدوات، ونحن نعرف أن كثيرا منهم كانوا
يتمنون مواجهة من نوع آخر.


نتوقف عند
قضية الشيخ رائد صلاح، وهنا تحديدا نؤيد كلام الشيخ كمال الخطيب بأن الشيخ
كان مستهدفا بالقتل شخصيا، فهو الرجل الذي مثل دائما شوكة دامية في حلوق
الغزاة بحراسته للأقصى وبمواقفه المشهودة على مختلف الأصعدة.


لا نعلم
حتى الآن ما إذا كان الشيخ قد استشهد أم لا، فالمعلومات متضاربة، لكن
احتمال استشهاده يبدو واردا، وهو عموما خرج في سبيل الله يطلب الشهادة،
وسيكون من كرم الله عليه وعلى أحبته الذين استشهدوا معه، أن يكون
استشهادهم في البحر، وللبحر منزلته كما يبدو. في الحديث الوارد في صحيح
مسلم وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم مجاهدي البحر بأنهم "غزاة في سبيل
الله يركبون ثبج هذا البحر ملوكا على الأسرة أو مثل الملوك على الأسرة".


الأكيد أن
حقد الصهاينة على الشيخ إنما ينبع بشكل أساسي من حراسته للمقدسات وفي
مقدمتها الأقصى، ووقوفه في وجه مخططات تهويده وهدمه وبناء الهيكل على
أنقاضه، الأمر الذي يحظى بإجماع في الأوساط الصهيونية التي تردد في السر
والعلن مقولة بن غوريون "لا معنى لإسرائيل بدون القدس، ولا معنى للقدس
بدون الهيكل".


لكن ذلك
ليس كل شيء في واقع الحال، فالشيخ لم يحرس الأقصى فقط، بل حرس الذاكرة
الجمعية لفلسطينيي الأراضي المحتلة عام 48، ومن يعرف ما كان عليه الحال في
السبعينيات، مقارنة بما عليه اليوم، يدرك أي جهد رائع بذله في مواجهة
سياسة "الأسرلة" التي اتبعتها سلطات الاحتلال وكانت على وشك النجاح لولا
ظهور الحركة الإسلامية وتجذر فكرها وحضورها تحت قيادته الربانية، إلى جانب
قوىً أخرى لا ينكر دورها أيضا.


ليس هذا
مقالا عن الشيخ رائد، بل عن معركة كسر الحصار وأبطالها، لكن ما جرى له
يفتح الملف، ونحن نسأل الله له السلامة، مع علمنا بأنه سيبقى في مواجهة مع
الغزاة، حيا أم ميتا، بينما ستفتح شهادة الرجال الأتراك مواجهة أكبر مع
شعب تركيا العظيم مع دولة الصهاينة.

لقد وصل
الدم إلى غزة أيها الأحبة وإن لم تصل السفن. لقد وصل الدم كعنوان للتضامن
وللحرية والأخوة، وهو دم سيكون له صداه في شرايين هذا العالم العربي
والإسلامي، بل العالم أجمع. وعموما فالمعركة مع هذا الاحتلال طويلة، وهذه
محطة من محطاتها التاريخية والمهمة بكل المقاييس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://naous67.ahlamontada.com
 
شهداء في عرض البحر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأستاذ:ناعوس للنجاح و التفوق :: الفئة الأولى :: واحة القرآن الكريم-
انتقل الى: